لمَ قد يفضل العملاء طلب الطعام من خلال تطبيق وحيد عوضاً عن تعدد التطبيقات المستخدمة؟

لمَ قد يفضل العملاء طلب الطعام من خلال تطبيق وحيد عوضاً عن تعدد التطبيقات المستخدمة؟

تتغير عادات المستهلكين مراراً مع اختلاف الأزمنة. وقد كان آخر هذه التغيرات على أثر الجائحة الأخيرة التي مر بها العالم، مما أحدث تبدلات كثيرة على مختلف نواحي الحياة.

وقد سعت مختلف مجالات الصناعة للتكيف مع هذه المتغيرات تبعاً لحاجات عملائها، وأخذت تشق طرقاً جديدة لتحافظ فيها على نمو مشاريعها الاقتصادية.

وبالطبع فإن أساليب تواصل أصحاب المشاريع مع عملائهم لا تشابه على الإطلاق ما كانت عليه فيما مضى.

 

إذ يفضل العملاء في وقتنا الحالي تلقي حلول مخصصة لمشكلاتهم وكذلك الحصول على أي خدمة يطلبونها بشكل فوري دون أي تأخير يذكر.

 

 وبهذا أخذ قطاع صناعة الأطعمة بالسعي نحو تخطي الخسارات الكبيرة التي قد تكبدها، وهو ما استدعى الكثير من العمل الدؤوب. ولعل أكثر الطرق التي تعزز من مبيعاتك في ظل هذه الظروف هي الفهم الجيد لعملائك ومعرفة ما يودون الحصول عليه بدقة دون أية مشاكل أو تعقيدات بالطبع، وإنما من خلال تخصيص الخدمات المقدمة إليهم على نحو ملائم.

تأثير الجائحة الأخيرة على القطاع العامل في مجال الأطعمة

تسبب فيروس كورونا بحالة ركود عالمي ضخم بلا شك. وكان التباعد الاجتماعي الخيار الوقائي الأفضل الذي لجأ إليه الناس تجنباً للإصابة. إلا أن إجراءات التباعد تسببت بتقلبات عدة على صعيد عائدات مختلف القطاعات حول العالم. وبالطبع فإن أكثر هذه القطاعات تأثراً هي التي تعتمد في عملها ونشاطاتها على التجمعات البشرية.

وبالفعل نجحت عدة مطاعم في تعزيز مبيعاتها رغم كل الظروف المحبطة المحيطة التي فرضتها الجائحة. ولم يكن هذا النجاح إلا نتيجة التخطيط المحكم والتنفيذ الدقيق لهذه الخطط.

سنستعرض فيما يلي بعض السبل التي قد أوصلتهم إلى هذا النجاح.

فالمطاعم التي كانت تعج بالناس تم هجرها، وكان لزاماً على أصحابها السعي نحو استراتيجيات تسويقية جديدة. كما توجب على أصحاب هذه المشاريع -على الرغم من كل الظروف المحيطة- اختلاق طرق إبداعية جديدة للاستمرار في تقديم خدماتهم والمحافظة على جودتها المعهودة.

كيف تمكنت بعض المطاعم من تجاوز الظروف العصيبة الأخيرة ورأى نشاطها النور من جديد؟

• التواجد عبر الإنترنت:

  • عرفتنا الفترة الأخيرة بقيمة التواجد عبر الإنترنت، وجعلتنا ندرك مدى القدرات الهائلة التي تتيحها الشبكة العنكبوتية للمشاريع الاقتصادية. وقد وعى أصحاب المطاعم ذلك أيضاً وبدؤوا السعي لتحقيق الاستفادة القصوى من تواجدهم عبر الإنترنت. فأتيح للعملاء التواصل مع أصحاب المطاعم مباشرة عبر أحد المنصات التفاعلية على الإنترنت، واتس آب على سبيل المثال.

 

وقد أثرى واتس آب العلاقات وأنماط التواصل بالفعل، بصورة تفوق مختلف أساليب التواصل الأخرى السابقة. فأمكن من خلاله تقديم العروض بصورة يومية، وتخصيص هذه العروض أيضاً. ومن العوامل الأخرى التي عززت هذا النجاح هو التسويق الجيد عبر الإنترنت مع تقنيات استهداف العملاء والاعتماد على المنصات التفاعلية الجيدة التي زادت كفاءة العمل.

 

عزز نجاح مشروعك بامتلاك حساب موثق على واتس آب حالاً!

ما المشكلة حيال التعامل مع تطبيقات متعددة؟

نظراً للظروف التي سادت في الجائحة الأخيرة، فقد دعت الحاجة لإيجاد طرق توصيل آمنة دون حدوث أي تماس مع الآخرين. مما أظهر الحاجة للتعامل مع تطبيقات مختلفة لمطاعم عديدة عند طلب الوجبات.

 

وقد ضخم حجم هذه المشكلة توافر العديد من تطبيقات التوصيل. وهنا لا بد من النظر إلى الأمر من موقع العميل نفسه. حيث أنك ستحتاج في مثل هذا الموقف إلى منصة شاملة تكون بمثابة موقع طلبات شامل، ومن المستحسن لو تكون هذه المنصة مألوفة أيضاً- وهنا تحديداً برز دور واتس آب الأعمال الموثق.

تطبيق واتس آب كمنصة متكاملة للطلب عبر الإنترنت

لا تبرر حاجة العملاء للتواصل معك عبر تطبيق معين بتوفير مساحة التخزين فحسب، وإنما بإتاحة الوصول السهل إلى خدمات مطعمك أيضاً. وتعتبر واتس آب المنصة المثالية لأداء هذا الغرض، وذلك لما تتمتع به من واجهة سهلة، إمكانية التواصل الفوري، مع القدرة على إرسال الوسائط المختلفة. وتعتبر هذه المزايا أداة جيدة لزيادة المبيعات والعائدات الواردة لمشروعك.

ولعل أهم ما يضمن تجديد تعامل العملاء مع مطعمك وطلبهم منه في هذه الظروف هو إتاحة توصيل الطلبات مع المحافظة على إجراءات العقامة وعدم حدوث أي تماس، وكذلك الأسلوب الميسر جداً لإجراء هذه الطلبات.

مزايا واتس آب الأعمال الموثق

  • سهولة التوصيل من خلاله وبدون أي تماس بشري: يسهل واتس آب على عملائك طلب وجباتهم مع المحافظة على أمان التعامل لكلي الطرفين والالتزام بالتباعد الاجتماعي أيضاً. كما يجعلك واتس آب قادراً على منافسة المطاعم الأخرى بقوة عند اعتمادك عليه لعدم الحاجة إلى تثبيت أية برامج جديدة على أجهزة عملائك.

 

ليس بالإمكان أن تتوفر وسيلة أسهل لطلب الوجبات، أليس كذلك؟

 

  • تطمين العملاء من خلال تقديم الدعم الكافي: إن أكثر ما يضمن رضا العميل هو المحافظة على التواصل معه طيلة فترة التعامل أو تنفيذ الطلب. حيث يشعره ذلك بالتقدير والأهمية، ويحفزه لتجربة مطعمك في مرات لاحقة. كما يسهل واتس آب على العملاء التواصل مع القائمين على المشروع بشكل مباشر والحصول على إجابات ملائمة فورية لجميع تساؤلاتهم واستفساراتهم.

 

  • إطلاع العميل على حالة طلبه باستمرار: إن تزويد العميل بتحديثات مستمرة حول حالة طلبه يجعله مواكباً لمختلف مراحل التعامل الحاصل مع مطعمك. كما يعتبر من المهم أيضاً إعلامه بمختلف المراحل التي يمر بها الطلب كالدفع والموقع، مما يوثق بالنتيجة ارتباط هذا العميل بمطعمك. كما سيشعر برضا أكبر عن الخدمة المقدمة بلا شك عند اطلاعه على مختلف مراحل تعامله معك كمشترٍ.

 

وتذكر دوماً: أن المحافظة على اهتمام العميل تجعلك تتفوق في ميدان المنافسة الحاصلة.

 

  • التشفير ثنائي الجانب لضمان أمان العميل:

تسمح خاصية التشفير ثنائي الجانب على واتس آب بإرسال كلمات سرية مشفرة خاصة إلى أرقام العملاء للمحافظة على أمان طلبات التوصيل. وهنا تزول دواعي القلق المتعلقة بخصوصية العملاء بشكل كامل.

 

  • خاصية النقر لإجراء محادثة المدمجة في الإعلانات على المنصات الأخرى:

نظراً لدمج واتس آب مع فايسبوك وإنستغرام مؤخراً، فقد أتيح توجيه العملاء إلى محادثات واتس آب بكل سلاسة من خلال هاتين المنصتين عن طريق الإعلانات.

ما الذي يضعف احتمالية استمرار العملاء باستخدام تطبيقات متعددة؟

لعل جودة الخدمات المقدمة ليست العامل الأساسي في تحقيق النجاح المأمول فحسب، فمن الضروري في نفس الوقت استيعاب حاجات كل عميل بدقة لمعرفة ما يتوجب تقديمه له على وجه الخصوص. فلا ريب في أن عملية تخصيص المنتجات تلعب الدور الأكبر هاهنا. وبأخذ موقف العميل بعين الاعتبار فقد تم التوصل إلى بضع إجابات لهذا السؤال. ونأمل أن تساعد النقاط التالية في تعميق فهم مشروعك لحاجات وتفضيلات العملاء.

 

  1. تعدد التطبيقات المثبتة يؤدي لنفاد ذاكرة تخزين الجهاز

يواجه العملاء بعض الإزعاج عند امتلاك مشروعك لتطبيق مستقل لا يؤدي سوى غرض الطلب من هذا المطعم بعينه. وقد يصل بهم الأمر للتخلي عن هذا التطبيق تماماً في نهاية الأمر.

 

  1. إضاعة وقت العميل

ليس من السديد في وقتنا الحالي أن يتم تخصيص فترة زمنية بعينها لتعلم كيفية التعامل مع أحد التطبيقات فحسب. وكذلك العبء الذي تحمله النفقات والجهود الإضافية التي تتطلبها مثل هذه التطبيقات من قبل أصحاب المشاريع. في حين يفضل العملاء بالطبع التركيز على أحد المنصات التي ألفوا التعامل معها دون أن يتطلب الأمر أية مجهود إضافي طالما أنها تؤدي غرضهم بكل جودة وكفاءة.

 

  1. التعقيد غير المبرر للأمور

تؤدي كثرة التطبيقات إلى زيادة عبء التعامل مع كل منها على حدة، كما تزيد من ازدحام الشاشة الرئيسية على جهاز المستخدم بلا داع. وبالعودة إلى موقف العميل، فما هو إلا شخص يشعر بالجوع ويرغب بحضور وجبته إلى الطاولة التي أمامه في أسرع وقت. ومن المنطقي التخلي في مثل هذا الظرف عن إجراءات مثل تسجيل حساب، تسجيل الدخول، أو عمليات التحقق الأخرى طالما تتوفر خيارات أكثر بساطة.

 

  1. لا توجد معرفة جيدة مسبقة حول كيفية الاستخدام

لا يمكن تصنيف جميع العملاء بنفس المهارة والتمكن من استخدام وسائل التكنولوجيا. لذا فإن مجرد إطلاق تطبيق جديد سيكون مربكاً بالنسبة للعميل وبالنسبة لك كصاحب مشروع أيضاً. بينما تقتصر حاجة عملائك على استخدام منصة سهلة مألوفة تؤدي لهم الغرض المطلوب بكفاءة وسرعة. وعلى اعتبار عدم امتلاكهم أية خبرة مسبقة حول التطبيق الجديد المطروح، فسيدفعهم الأمر للتخلي عنه بسرعة مع الوقت.

من وجهة نظر القائمين على المشروع:

بعد أن تطرقنا لبعض المشكلات التي قد تواجه العملاء عند طرح تطبيق جديد خاص بمطعمك، سنتناول الموضوع الآن من وجهة نظر القائمين على المشروع- وهو ما سيبرهن على عدم استحقاق فكرة التطبيق الخاص لأفضلية اللجوء إليه كفكرة تخدم مشروعك:

 

  • استنزاف الجهود، الأوقات، والأموال

يتطلب تطوير تطبيق ما تكريس جهود فريق متكامل من مطوري التطبيقات الإلكترونية. وبالطبع يحتاج هذا الأمر نفقات مادية مرهقة. كما سيتطلب الأمر بعد إنشاء هذا التطبيق وتفعيله توظيف فريق آخر لصيانته والتأكد من كفاءة عمله بشكل مستمر. إذاً سيترتب على اعتماد تطبيق خاص بشركة معينة هدر الكثير من الأوقات، الكلفة المادية، والجهود الإضافية بلا شك.

 

  • الحاجة لاستثمار المزيد في المجال التسويقي

يتطلب الترويج لتطبيق ما إنشاء حملات تسويقية تزيد من شعبيته وتعزز استخدامه فيما بين العملاء المستهدفين، وقد لا ينجح الأمر على الرغم من كل الجهود المبذولة ولا يتم استقطاب العدد الكافي من المستخدمين في نهاية الأمر. وعلى اعتبار صعوبة الظروف الراهنة فلعل من السديد التفكر بحكمة أكبر قبل إنفاق أي فلس في مشروع غير مضمون مثل إطلاق تطبيق خاص بالمشروع.

كيف يمكن لواتس آب أن يتجاوز المشكلات السابقة؟

  1. توفير مساحة التخزين

يساعد واتس آب على تخطي عقبة استهلاك مساحة تخزين الجهاز من خلال السماح للعملاء بالطلب عبر المنصة ذاتها التي يتواصلون من خلالها مع الأصدقاء وأفراد العائلة، دون الحاجة لإرهاق ذاكرة الجهاز واستنزافها بمزيد من التطبيقات.

 

  1. لا يحتاج العملاء لأي دعم أو مساعدة حول استخدام التطبيق

إن الشهرة الواسعة لواتس آب حول العالم تؤكد على كونه أحد التطبيقات المفضلة لدى الناس جميعاً. ويمكن الاستفادة منه إذاً لخدمة مشروعك نظراً لسهولة واجهته وشعبيتها في مختلف بقاع الأرض وفيما بين مختلف الفئات العمرية اعتباراً من الأطفال الصغار وحتى كبار السن. مما سيزيد من شعبية مطعمك  والقاعدة الجماهيرية التي يغطيها بلا شك أيضاً.

 

  1. عدم تكبد أية نفقات في مجال التسويق

وذلك من خلال الاستفادة من الجماهيرية الواسعة لمنصة واتس آب لصالح مشروعك. فمع شهرة واتس آب واستخدامه من قبل الجميع، لم يتبق لك سوى إنشاء حساب خاص لتسمح لعملائك بالتواصل معك من خلال هذه المنصة المريحة بالنسبة لهم. كما سيتضاعف عدد عملائك بكل تأكيد.

 

  1. تسهيل تجربة المستخدم وخلوها من الفوضى والأخطاء

تزداد احتمالية اعتماد العملاء على أحد التطبيقات مع زيادة مرونة استخدامه وسهولتها، وخاصة عندما يقدم هذا التطبيق حلولاً فعالة وبسيطة لمشكلاتهم. مع وجود واجهة بسيطة تسهل عليهم إجراء الطلبات بشكل فوري بكل تأكيد. لذا يمثل واتس آب الخيار الأفضل والأكثر ملاءمة لمعظم هؤلاء العملاء. فقد عرف واتس آب بتسهيله مختلف التعاملات المجراة من خلاله على مستوى العالم ككل.

 

  1. الاحتفاظ بسجل الطلبات السابقة للعملاء

تمثل البيانات في زماننا الحالي ثروة حقيقية. حيث تتيح أية تفاصيل متعلقة بسجل مشتريات العميل السابقة فرصة تقديم منتجات مخصصة مع التخطيط الملائم لجذب هذا العميل. كما أن نجاح مطعمك في تقديم المنتج الصحيح للعميل الملائم سيحقق لك في نهاية الأمر زيادة في المبيعات ويحفز العملاء لتكرار التعامل معك.

 

  1. توفير الوقت من خلال الردود التلقائية

من المؤكد أن لدى طاقم موظفيك عبئاً كبيراً من المهام والأعمال، وهو ما يصعب عليهم الإجابة على جميع تساؤلات العملاء واستفساراتهم. إلا أن بإمكانك الآن تجهيز الردود التلقائية من خلال روبوتات الدردشة الآلية عبر واتس آب . حيث تتميز هذه الروبوتات بعملها الدؤوب دون كلل حتى في الأوقات المتأخرة من اليوم، كما تقدم معلومات دقيقة للعملاء عند إرسالهم لأي تساؤل. وفي حال الحاجة لتفاصيل أو معلومات أكثر تعقيداً يتم حينها تحويل المحادثة إلى أحد الموظفين المتاحين.

يقدم لك واتس آب حلولاً سهلة ومبسطة، مما يؤهله ليكون الشريك الأفضل لك في سبيل نجاح مطعمك.

 

ولهذه الأسباب ينصح بالاعتماد على إنشاء حساب واتس آب الأعمال لمشروعك عوضاً عن تبديد الأوقات والجهود في تطوير تطبيق مخصص.

كما سيساعدك طلب المساعدة من فريق Twerlo في اتخاذ الخطوات السديدة لتتمكن من تحقيق الاستفادة الأمثل من مزايا واتس آب، وتسخيرها لتعزيز نشاط مشروعك.